جديد الصحافة لهذا اليوم

14 أغسطس 2017 - 12:14 م

اهتمت الصحف الوطنية الصادرة، يوم الاثنين، على الخصوص بالنشاط الملكي وبتقرير المندوبية السامية للتخطيط بمناسبة اليوم العالمي للشباب، فضلا عن الاحتفال بالذكرى ال38 لاسترجاع وادي الذهب.

وهكذا، أوردت اليوميات الوطنية أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس قام، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، يوم السبت، بزيارة صداقة ومجاملة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، بمقر إقامته بطنجة.

من جهة أخرى، توقفت صحف هذا اليوم عند خلاصات البحث الذي أجرته المندوبية السامية للتخطيط حول الجوانب السوسيو-ديموغرافية والاقتصادية المتعلقة بالشباب المغربي من 15 إلى 24 سنة، والتي كشف عنها الإحصاء العام للسكان والسكنى لسنة 2014.

وأبرزت، استنادا إلى هذا البحث الذي نشر بمناسبة اليوم العالمي للشباب، أن 25 بالمائة من هؤلاء يعانون من البطالة، مشيرة إلى أن الشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 و 25 سنة يشكلون ما يقارب خمس سكان المغرب سنة 2014.

ووفق نفس المعطيات، بلغت نسبة الأمية وسط هذه الفئة 11 بالمائة، مقابل 32 بالمائة بالنسبة لمجموع المغاربة، في حين لا يتوفر 10 بالمائة من هذه الفئة العمرية على أي مستوى تعليمي سنة 2014.

وخصصت الصحف الوطنية حيزا هاما للذكرى ال38 لاسترجاع وادي الذهب، حيث اعتبرت أنها تشكل محطة بارزة في استكمال الاستقلال وتحقيق الوحدة الترابية، مبرزة أن المنطقة عرفت، منذ استرجاع إقليم وادي الذهب كجهة اقتصادية تضم اقليمي وادي الذهب وأوسرد، مسيرة تنموية هامة ومتواصلة ساهمت في إنجازها مختلف القطاعات والمؤسسات العمومية والمجالس المنتخبة والفاعلين المحليين والقطاع الخاص، وفق مقاربة تشاركية وتضامنية.

وأضافت أن جهة الداخلة وادي الذهب تشهد نهضة تنموية كبرى، بفضل توجيهات جلالة الملك محمد السادس لكل الفاعلين المعنيين، من سلطات عمومية ومجالس منتخبة وقطاع خاص بضرورة تضافر الجهود قصد إيلاء عناية خاصة لتحسين الواقع المعيشي لسكان الجهة.

كما اهتمت الصحف بالذكرى الرابعة والستين لمظاهرة المشور في 14 و15 غشت 1953 بمراكش، مبرزة أنها جسدت أروع صور النضال والتضحية والتحدي لمؤامرة السلطات الاستعمارية بإبعاد ونفي رمز السيادة والوحدة، جلالة المغفور له محمد الخامس، طيب الله ثراه، وعائلته الملكية الشريفة إلى المنفى السحيق وتنصيب صنيعها “ابن عرفة”، متوهمة بذلك أنها ستخمد جذوة الروح الوطنية، وتفصم العرى القوية والالتحام الوثيق بين العرش والشعب وتحد من نضالهما المشترك في سبيل الحرية والاستقلال والعزة والكرامة.

في الشأن الاقتصادي، أبرزت بعض الصحف أن المغرب وتونس يوجدان على رأس المستفيدين من تمويلات البنك الإفريقي للتنمية المتعلقة بالنقل.

وأوضحت أنه ما بين 1967 و2017 تلقى المغرب وتونس2,7 مليار و2 مليار دولار على التوالي، مضيفة أن تمويلات البنك الإفريقي شملت 14 مشروعا في المغرب ومثلها في تونس.

ثقافيا، اهتمت الصحف بالدورة الخامسة لمهرجان الحضرة النسائية، وموسيقى الحال بالصويرة، وبانطلاق فعاليات النسخة السادسة للمهرجان الوطني لفنون أحواش.

أما في الخبر الرياضي، فذكرت الصحف أن الملغاشي أحمد أحمد، رئيس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، دعا الاتحادات الوطنية الإفريقية إلى تقديم دعم “صريح وقوي” لترشيح المغرب لتنظيم كأس العالم 2026.

ونقلت عن الموقع الرسمي للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم قوله إن أحمد أحمد دعا جميع الاتحادات الوطنية الإفريقية إلى توحيد جهودها لتقديم دعم قوي وصريح للمغرب، بعد وضع ترشيحه بشكل رسمي لتنظيم نهائيات كأس العالم 2026.

دوليا، تطرقت الصحف إلى التوتر الذي تعرفه كينيا بعد الانتخابات الرئاسية، وتهديد الولايات المتحدة باللجوء للخيار العسكري ضد فنزويلا، فضلا عن التوتر الحاصل بين واشنطن وبيونغ يانغ.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .