توافق و عهد جديد” ينهيان “أزمة” ميزانية مجلس درعة تافيلالت

19 أكتوبر 2017 - 12:58 م

عبد الفتاح مصطفى/الرشيدية.

رغم حدة الانتقادات المتوالية لأزيد من عشر ساعات التي تعرض لها رئيس جهة درعة تافيلالت أثناء انعقاد الدورة الاستثنائية لمجلس الجهة يوم 17 أمتوبر 2017 من طرف تيار الرافضين للميزانية الذين صوتوا ضدها يوم 2 أكتوبر الأخير،توصل هذا الأخير زوال يوم الأربعاء 18 أكتوبر ، و رئيس المجلس و ما تبقى من أعضاء الأغلبية الى توافق حول مشروع ميزانية الجهة  لسنة 2018 بعدما أخضعها الأعضاء الرافضون الى تعديلات جاءوا بها ضمن مشروعهم التعديلي .

وقال سعيد اشباعتو من فريق الأحرار قبل التصويت على الميزانية : لم نعدل الميزانية ولكن عدلنا منهجية التدبير ، وما اللجنة التي أسسناها ، ليست لجنة تقنية بل هي لجنة سياسية مؤسساتية و تقنية، وعلى اثرها جلسنا و تحاورنا ، وخرجنا بتوافقات  سياسية تخدم الجهة ، ما جعلتنا نطوي صفحة الخلافات السياسية والتدبيرية ، واعتماد مقاربة تشاركية في تدبير مشاكل الجهة ، ونفتح أخرى تعطي الأهمية للجن و للمستشارين والمستشارات على مستوى الأقاليم ….

و في خضم التدخلات و مداخلات  أعضاء المعارضة طيلة مساء و ليلة الثلاثاء ، تأسست  لجنة سياسية تقنية، ضمت ممثلين عن الفرق السياسية المشكلة للمجلس صباح يوم الأربعاء الأخير ، من أجل دراسة التعديلات التي تقدم بها “تيار الرافضين للميزانية” حيث تم التوافق عليها كليا في سبيل فتح صفحة جديدة بين كل مكونات المجلس .

وهكذا صادق مجلس جهة درعة تافيلالت بالإجماع على ميزانية 2018 ، بعد أن تم تعديل بعد الفصول و التوافق حول أخرى ، كما أن بعض المشاريع التي كانت مبرمجة في الميزانية الرئيسية لم يتم الغاؤها .

وتم اعتماد مشروع تعميم المنح الجامعية بمبلغ مليار و 200 مليون خلال السنة الأولى …و اعتماد مشروع تغطية الخصاص في النقل المدرسي ب 4 مليار سنتم لاقتناء 150 حافلة  ن وتخصيص حوالي مليارين ونصف لحفر الآبار بالطاقة الشمسية ، ثم تخصيص 800 مليون لدعم الرياضة …

وضمت التعديلات كذلك اعتماد مبلغ 2 مليار لدعم الرحلات الجوية الداخلية و تخفيض قيمتها من 600 درهم الى 400 درهم ، وتخصيص 2 مليار لتشييد الطرق و فك العزلة في العالم القروي ، كما أن المجالس الاقليمية وجدت نصيبها في ميزانية الجهة وذلك بتخصيص 2 مليار لدعم مشاريعها ، و 853 مليون لاقتناء المعدات الطبية ، و 800 مليون لتنظيم الملتقيات و التظاهرات ، و 2 مليار لدعم الغرف المهنية ، و 500 مليون لدعم التحاليل الطبية ، وفي مجال التشغيل الذاتي للشبا ب ، خصصت الميزانية  مليار سنتيم لدعم مشاريع التشغيل الذاتي … الى جانب مشاريع أخرى تعمل على النهوض بأوضاع الجهة وساكنتها .  

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .