الجامعة المغربية للبريد، المنضوية تحت لواء الإتحاد الوطني للشغل بالمغرب، تعلن عن تضامنها الكامل مع مسيري الوكالات البريدية بالعالم القروي

 

 

أعلنت الجامعة المغربية للبريد، المنضوية تحت لواء الإتحاد الوطني للشغل بالمغرب،  تضامنها الكامل مع مسيري الوكالات البريدية بالعالم القروي وتدعم نضالاتهم العادلة والمشروعة بالتأطير والغطاء النقابي.

جاء ذلك خلال بيان أصدرته بتاريخ 14 نونبر 2017.

نص البيان:.

بيـان .

الدعم والتضامن.

14 نونبر2017.

 

الجامعة المغربية للبريد، المنضوية تحت لواء الإتحاد الوطني للشغل بالمغرب، تعلن عن تضامنها الكامل مع مسيري الوكالات البريدية بالعالم القروي وتدعم نضالاتهم العادلة والمشروعة بالتأطير والغطاء النقابي، وبالحضور والمشاركة في الوقفة الإحتجاجية التي تنظمها تنسيقيتهم الوطنية يوم السبت 25 نونبر 2017 على الساعة العاشرة والنصف صباحاً بساحة المقر الإجتماعي لبريد المغرب بالرباط.

 

بعد التحاق قادة التنسيقية الوطنية لمسيري الوكالات البريدية بالجماعات القروية بنقابة الإتحاد الوطني للشغل بالمغرب، في اجتماع المكتب الوطني للجامعة المغربية للبريد يوم 16 شتنبر 2017 بالرباط، حيث عبر هؤلاء عن رغبتهم في إنضمام تنسيقيتهم الوطنية إلى الجامعة المغربية للبريد للدفاع عن حقوقهم المهضومة ومطالبهم المشروعة. وقد تم استقبالهم بصدر رحب من طرف إخوانهم في مكتب الجامعة. فاستمعوا إلى عرض مشاكلهم المتعددة والتي تتجلى بالخصوص في هزالة الراتب الشهري الذي لا يتجاوز 475,00 درهم في حين أن كبار المسؤولين الذين يحرمون هذه الفئة الهشة من متطلبات العيش الكريم ينعمون بأجور ضخمة وخيالية، كما يتم حرمانهم من كل الحقوق الإجتماعية كالضمان الإجتماعي، والتقاعد، والعطل السنوية، والتعويض عن الأبناء .. وغيرها.

وبعد ما تم تكليف لجنة خاصة لإنجاز تقرير عن الوضعية المهنية والإجتماعية للوكالاتيين والوكالاتيات، قام وفد عن الجامعة بتسليمه للأخ الأمين العام للإتحاد الوطني للشغل بالمغرب الأستاذ عبد الإله الحلوطي في لقاء معه بمكتبه بالرباط يوم 20 أكتوبر الماضي قصد رفعه إلى السلطات الحكومية العليا وعلى رأسها السيد رئيس الحكومة المحترم، بصفته رئيساً للمجلس الإداري لبريد المغرب، للنظر في وضعية ما يفوق 800 أسرة، وهو عدد مسيري الوكالات البريدية بالجماعات القروية بالمغرب.

وبعد هذا وذاك فإننا في الجامعة المغربية للبريد، إذ نعبر عن استنكارنا الشديد لأسلوب الإدارة القديم في التعاطي مع ملف مسيري الوكالات البريدية، فإننا نطالب ب :

• إعادة النظر في التعامل مع هذه الفئة لإنصافها من خلال المشروع الحالي لتعديل النظام الأساسي للمستخدمين، باعتبار مسير الوكالة البريدية مستخدماً ما دام مجبراً بقضاء ثمان ساعات يومياً في عمله.

• إدماج ذوي الأقدمية منهم وترتيبهم في السلاليم المناسبة.

• تمكين المسيرين من الإستفادة من الحد الأدنى للأجور SMIG.

•  تمكين المسيرين من الحقوق الإجتماعية والعطل السنوية.

• إيجاد صيغ ملائمة لجبر ضرر وتعويض الذين تجاوزوا منهم السن القانوني دون الإستفادة من أي شيء يذكر.

ومما لا شك فيه فإن غيرتنا في الجامعة المغربية للبريد، على هذه الفئة الهشة من البريديين المهضومة حقوقهم، تجعلنا ندخل معهم على خط النضال بكل اعتزاز لمؤازرتهم في الدفاع عن حقوقهم ومطالبهم المشروعة بكل ما أوتينا من قوة .. و إذ نعبر عن تعاطفنا معهم ودعمنا لهم، فإننا نهيب بكل المنظمات الحقوقية، والصحف الوطنية، وكل البريديين والبريديات الشرفاء الأحرار المناضلين والمناضلات لمساندتنا بالحضور الى الوقفة الإحتجاجية ليوم السبت 25 نونبر 2017  بساحة المقر الإجتماعي لبريد المغرب ..  ولن يهدأ لنا بال حتى يتم إنصاف إخواننا وأخواتنا مسيروا ومسيرات الوكالات البريدية بالعالم القروي.

ودمنا ودمتم للنضال أوفياء .. وما ضاع حق وراءه طالب.

 

عن المكتب الوطني.

شارك المقال
  • تم النسخ
تعليقات ( 1 )
  1. مراد بالحاج :

    بصفة مسير الوكالة البريدية ونيابتا عن باقي المستخدمين ،فمشكلنا يتجلى في هزالة الراتب الشهري وصبرنا طال كثيراً ولا احد تفقدا فينا ،فنطلب من المسؤولين التدخل العاجل لانصافنا و ايجاد حل لهذه المهزلة وتحسين وضعيتنا فلا حول لها ولا قوة ،وشكراً لجريدة الاحداث بريس وبالتوفيق للجميع.

    0

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المقال التالي