شبيبة التقدم والاشتراكية تصدر نداء أصيلة

20 نوفمبر 2017 - 5:33 م

الحدث بريس / أصيلة.

اختارت الشبيبة الاشتراكية القطاع الشبابي الموازي لحزب التقدم والاشتراكية تنظيم جامعتها الخريفية لهذه السنة لمناقشة موضوع التغيرات المناخية والسياسات العمومية، والتي عرفت مشاركة أكثر من 200 شابة وشاب وعددا من اعضاء المكتب السياسي للحزب واعضاء لجنته المركزية ، و الخبراء والمسؤولين وممثلي القطاعات العمومية والخاصة والذين ساهموا بتقديم عروض وتنشيط ورشات تهم موضوع الجامعة الخريفية.

 


وأكد نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، في كلمة خلال ترأسه الجلسة الافتتاحية للجامعة الخريفية للشبيبة الاشتراكية، التي احتضنتها قاعة الحسن الثاني للملتقيات الدولية بأصيلة، على أن الادوار الاساسية للشباب اليوم من أجل الترافع على موضوعات تهم التغيرات المناخية والسياسات العمومية، كما أشاد بانخراط المملكة الجدي لفائدة المناخ وبمختلف الإصلاحات التي باشرتها للملاءمة مع هذه التغيرات.

ودعا، بعبدالله، إلى العمل بشكل حازم من أجل تأهيل أكثر السياسات العمومية لجعل البيئة والتنمية المستدامة تكون في صلب أولوياتها. كما نوه بمبادرة الشبيبة الاشتراكية في تنظيم الجامعة الخريفية حول تيمة البيئة والتغيرات المناخية في إطار البحث عن نموذج تنموي يلبي حاجيات بلادنا وقادر على الحفاظ عل الموارد والثروات للأجيال القادمة ومواجهة التحديات خصوصا أن الشباب اليوم معني بشكل كبير بهذا الموضوع.

 


وأضاف الامين العام لحزب الكتاب، أن حزب التقدم والاشتراكية وشبيبته يسعون لأن يكون البعد البيئي في صميم بحثه عن مجتمع الرقي والازدهار ومجتمع العدالة الاجتماعية.

من جانبه، أكد جمال كريمي بنشقرون، الكاتب العام للشبيبة الاشتراكية، أن اختيار موضوع اللقاء جاء انطلاقا من سياقات معينة مهمة، والتي تكمن حسب المتحدث في احتضان المغرب للنسخة السابقة من المؤتمر العالمي لدول الأطراف “كوب 22” بمدينة مراكش. بالإضافة إلى الخطوات المهمة التي بذلها المغرب في مجال البيئة والقرارات المرتبطة بذلك.

 


وأضاف الكاتب العام للشبيبة الاشتراكية، أن الجامعة الخريفية التي اختارت موضوع الايكولوجيا والسياسات العمومية موضوعا لها، تندرج في إطار برنامج الأنشطة الإشعاعية للشبيبة الاشتراكية كمنظمة رائدة في مجال تناول القضايا حول مجموعة من المواضيع الراهنية منذ عقود. وأضاف بنشقرون أن الجامعة الخريفية هي ترجمة فعلية للأطروحة الفكرية للشبيبة الاشتراكية التي صودق عليها في المؤتمر الوطني الأخير للشبيبة، بحيث تواكب الشبيبة في لقاءاتها السياقات الوطنية والدولية وتختار المواضيع الراهنة ذات الأبعاد المهمة.

بدوره أكد عبدالرحيم بنعلي مدير دورة الجامعة الخريفية على أهمية إختيار الايكولوجيا كموضوع للنقاش والتكوين لما له من أهمية اليوم خصوصا أن المغرب انخرط بشكل جدي وفعال، في المسلسل التفاوضي الذي أدى إلى اتفاق باريس، واحتضانه للدورة 22 لمؤتمر أطراف الاتفاقية حول التغير المناخي بمدينة مراكش خلال نونبر من السنة الماضية.

وأضاف بنعلي أن الشبيبة وهي تناقش هذا الموضوع تستحضر عزمها القوي كمنظمة شبابية من أجل المساهمة الفعالة في الجهود العالمية لإيجاد حلول دائمة ومستدامة لتغير المناخ .

تجدر الاشارة أن نقاشات الجامعة الخريفية للشبيبة الاشتراكية تمحورت حول مجموعة من المحاور همت بالأساس المخططات الوطنية والمحلية لحماية البيئة، ومحور البعد الإيكولوجي في السياسات العمومية والتغيرات المناخية ومحددات النموذج التنموي بالاضافة إلى محور النوع الاجتماعي والعدالة البيئية.

يذكر أن الشباب المشارك في الجامعة الخريفية للشبيبة الاشتراكة عمل على تشجير أكثر من 200 شجرة في محيط مركز التخييم التابع لوزارة الشباب والرياضة وذلك من أجل العمل على ترجمة فعلية لموضوع الجامعة وانخراط شبيبة حزب التقدم والاشتراكية .

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .