تداعيات الزلزال الملكي ..على رجال السلطة متواصلة

13 ديسمبر 2017 - 4:54 م

 

 

الحدث بريس: ادريس بوداش.

 

لا زالت تداعيات الزلزال الملكي ، على رجال الداخلية متواصلة لحدود الساعة ، حيث سجلت مصادرنا اعفاءات همت مجموعة من الاقاليم والعمالات ، كمراكش.

  بنجرير.مولاي يعقوب،الدارالبيضاء،تطوان،بولمان،صفرو،المحمدية،انفا، تازة، الجديدة،وزان،برشيد،بن         سليمان،اكادير ، اشتوكة ،ورزازات، بن مسيك،افران،تيزنيت.

ورزازات: الكاتب العام.

بن مسيك: الكاتب العام.

افران: الكاتب العام.

اكادير : الكاتب العام.

تيزتيت : الكاتب العام.

اشتوكة ايت باها: الكاتب العام.

مراكش : اعفاء قائد وتوبيخ رئيس قسم الشؤون الداخلية.

الجديدة: اعفاءات لكل من الكاتب العام وباشا اضافة الى قائد.

ولاية أنفا: اعفاء قائدان.

الخميسات:3 قواد.

تنغيير: قائد واحد.

اشتوكة ايت باها:قائدان

الصويرة:قائد واحد.

طانطان: قائد واحد.

سيدي افني:قائد واحد.

ويشار الى أن هذه الاعفاءات والتوبيخات متواصلة ولا زالت الاخبار حول ذلك تتقاطر …..

ويذكر أن وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت قد رفع  نتائج التحريات التي قامت بها الوزارة الى أنظار جلالة الملك ، والتي اعتمدت في ذلك على الأبحاث والتقارير الميدانية المتعلقة بالتتبع المستمر لعمل رجال السلطة.

  وقد رصدت هذه التحريات حالات تقصير في القيام بالمسؤولية لدى عدد من رجال السلطة، المنتمين لمختلف درجات هذه الهيئة.

   ويتعلق الأمر بـ :

• والي واحد. • 06 عمال. • 06 كتاب عامين. • 28 باشا ورئيس دائرة ورئيس منطقة حضرية. • 122 قائدا. • 17 خليفة قائد. وتفعيلا للمبدأ الدستوري لربط المسؤولية بالمحاسبة في حق كل من ثبت في حقهم تقصير في القيام بواجباتهم ومسؤولياتهم المهنية، رفع وزير الداخلية للنظر الملكي السديد مقترحات إجراءات تأديبية في حق المسؤولين المعنيين، وذلك على الشكل التالي:

1. بالنسبة لوالي وستة عمال : التوقيف عن ممارسة مهامهم، وإحالتهم على المجالس التأديبية المختصة .

2. بالنسبة للمسؤولين المنتمين لباقي درجات رجال السلطة: توقيف 86 رجل سلطة عن ممارسة مهامهم، في أفق عرضهم على أنظار المجالس التأديبية المختصة، قصد توقيع الجزاءات المناسبة .

3. توجيه توبيخ لـ 87 رجل سلطة.

وفي هذا الصدد، أصدر جلالة الملك تعليماته السامية، قصد اتخاذ التدابير القانونية اللازمة في هذا الشأن”.

 

 

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 1 )
  1. محمد العوني :

    نتمنى ان يصل التحقيق الى مندوبي التعاون الوطني و كذا مندوبي الصحة و التربية الوطنية و كذا رجال السلطة باقليد الراشدية و ذلك لما الت اليه الامور في القطاعات التي لهم الوصاية عليها.

    إضافة تعليق تعليق غير لائق

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .