الصحافة هذا الصباح:إطلاق خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان (2018 – 2021)

15 ديسمبر 2017 - 8:55 ص

 

 

شكلت إشادة الرئيس الفلسطيني بجهود جلالة الملك في الدفاع عن مدينة القدس، والإجراءات الحكومية الرامية إلى التخفيف من آثار البرد، ووضعية تقدم برنامج التنمية المجالية “الحسيمة .. منارة المتوسط” وإطلاق خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان (2018 – 2021)، أبرز المواضيع التي تصدرت الصفحات الأولى للصحف الوطنية الصادرة اليوم الجمعة.

وهكذا، كتبت الصحف أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أشاد أول أمس الأربعاء، خلال أشغال القمة الاستثنائية لمنظمة التعاون الإسلامي حول القدس بجهود ومساهمات جلالة الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس في الدفاع عن القدس الشريف وما يقوم به من مساعي وازنة من أجل الحفاظ على وضعها القانوني والسياسي كمدينة للسلام، مفتوحة أمام أتباع الديانات السماوية الثلاث ورمزا للتعايش والتسامح فيما بينها.

  وأضافت أن قرار وزراء الخارجية نوه أيضا بدور جلالة الملك على رأس لجنة القدس وبما تقوم به اللجنة من دعم ميداني مباشر عبر وكالة بيت مال القدس الشريف، من خلال تنفيذ العديد من مشاريع القرب الاقتصادية والاجتماعية والتربوية والصحية والسكنية في مدينة القدس، دعما لساكنتها للصمود في مواجهة كل محاولات تشويه وطمس المعالم الدينية والثقافية والحضارية الإسلامية والمسيحية للمدينة المقدسة والحيلولة دون تهويدها.

  وفي موضوع آخر، نقلت الصحف عن رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني قوله إنه تم اتخاذ عدد من الإجراءات والتدابير الرامية للتخفيف من آثار البرد والصقيع الذي تشهده مختلف مناطق المملكة، تتضمن بالخصوص تشكيل لجن إقليمية لمكافحة آثار البرد القارس وفك العزلة عن المناطق المتضررة.

  وأبرزت أن السيد العثماني أوضح، في كلمة خلال المجلس الحكومي المنعقد الخميس، أنه تفعيلا للخطة الوطنية للتخفيف من آثار البرد الذي تشهده مختلف مناطق المغرب، قامت السلطات المحلية بإحصاء المشردين في جميع مناطق المغرب في أفق إيوائهم في أماكنة آمنة، مشيرا إلى تشكيل عدد من اللجان في 26 إقليما لمكافحة آثار البرد القارس وفك العزلة عنها.

  وبخصوص برنامج التنمية المجالية “الحسيمة .. منارة المتوسط”، أكدت الجرائد الوطنية، نقلا عن فريد شوراق، عامل إقليم الحسيمة أن هذا البرنامج التنموي، الذي أطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس سنة 2015، يعرف تقدما وفقا للآجال المحددة.

  وأشارت إلى أن السيد شوراق أبرز، خلال اجتماع خصص لدراسة مدى تقدم هذا البرنامج التنموي (2015 – 2019)، والذي انعقد برئاسة وزير الداخلية السيد عبد الوافي لفتيت، أن هذا المشروع الكبير يهدف، بالخصوص، إلى تعزيز البنيات التحتية في المنطقة، والنهوض بالبيئة الاجتماعية وتدبير المخاطر، والتأهيل الترابي وتطوير الفضاء الثقافي.

  وعلى صعيد آخر، تطرقت الصحف إلى الإعلان الرسمي عن خطة العمل الوطنية في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان (2018 – 2021)، مبرزة أن المغرب أصبح الدولة الـ39 التي وضعت خطة من هذا القبيل تتضمن أربعة محاور تشمل 430 تدبيرا.

  وذكرت أن الإعلان الرسمي عن هذه الخطة، التي تأتي استجابة لتوصية للمؤتمر العالمي لحقوق الإنسان لسنة 1993 بفيينا، جرى خلال حفل ترأسه وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، السيد مصطفى الرميد، وبحضور رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني.

  من جهة أخرى، أشارت اليوميات الوطنية إلى افتتاح يوم الخميس بالدار البيضاء، أشغال الجمع العام الثالث للفدرالية الأطلنتية لوكالات الأنباء الإفريقية (فابا)، بمشاركة العديد من مدراء وكالات الأنباء الإفريقية والأوروبية الآسيوية.

  وفي الشأن البرلماني، أفادت الجرائد الوطنية بمصادقة مجلس النواب في قراءة ثانية، أول أمس الأربعاء بالأغلبية، على مشروع قانون المالية برسم سنة 2018، موضحة أن المصادقة تمت بعد أن صوت لصالح مشروع القانون، خلال جلسة عمومية، 171 نائبا فيما عارضه 63 نائبا، وامتنع 15 نائبا عن التصويت.

  وفي الخبر الثقافي، توقفت الصحف عند فعاليات النسخة السابعة من المهرجان الوطني “لوتار : إيقاعات المغرب ” الذي ستحتضنه مدينة سطات في الفترة من 21 إلى 23 دجنبر الجاري.

  رياضيا، كتبت الجرائد الوطنية أن المنتخب الوطني سيخوض مبارتين وديتين في مارس المقبل، ضد نظيره الصربي والأوزبكستاني، وذلك استعداد لمونديال روسيا 2018، كما توقفت عند مباريات الدورة ال12 للبطولة الاحترافية اتصالات المغرب لكرة القدم، لأندية القسم الأول.

  وفي الشأن الدولي، واصلت الصحف اهتمامها بتداعيات قرار اعتراف الإدارة الأمريكية بالقدس عاصمة لإسرائيل، وبالمحادثات الجارية حول آليات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وبالأزمة الإنسانية للاجئي الروهينغيا الفارين من الاضطهاد في ميانمار.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .