عاجل..الفنانة ثريا جبران في ذمة الله عن عمر يناهز 68 سنة - الحدث بريس

عاجل..الفنانة ثريا جبران في ذمة الله عن عمر يناهز 68 سنة

24 أغسطس 2020 - 9:53 م

الحدث بريس : متابعة.

كشف مصدر اعلامي جد الإطلاع ٱن الفنانة المغربية ثريا جبران توفيت مساء اليوم الإثنين 24 غشت 2020،  بعد معاناة طويلة مع المرض ألزمها مستشفى الشيخ خليفة بن زايد بمدينة البيضاء للعلاج قبل أن تسلم الروح لبارئها .

ولدت ثريا جبران بدرب السلطان، الدار البيضاء، وجدت نفسها وراء ستار المسرح، والسينما المغربية، شغلت منصب وزيرة الثقافة في الحكومة المغربية سنة 2007، لتصبح أول وزيرة فنانة في تاريخ المغرب السياسي.

السعدية قريطيف أو كما يعرفها الكثير بثريا جبران، من مواليد 1952، استعارت اسم “جبران” من زوج شقيقتها محمد جبران، بعد أن عاشت فترة طويلة تحت رعايته حين توفي والدها.

السعدية أو ثريا عاشت طفولتها بين أحضان دار الأطفال المتواجدة بحي عين الشق، نظرا إلى كون والدتها كانت تشتغل في هذا الفضاء، بعد وفاة والدها، قبل أن تصير في رعاية محمد جبران، زوج شقيقتها، الذي صار في فترة من الفترات مسؤولا عن مصحة دار الأطفال.

بدأت ثريا جبران عالمها الفني في سن مبكر، لا يتعدى عشر سنوات، طفلة صغيرة تعتلي خشبة المسرح البلدي وسط تصفيقات الجمهور.

في أواخر الستينيات من القرن الماضي، التحقت ثريا بمعهد المسرح الوطني بالرباط، اختارت أدوار المهمشين لتعبر عن حياتهم على ركح المسرح، جعلتها تظل  تحت أعين المراقبين والسلطات.

، حادث اختطافها لم ينس، خاصة أنها كانت محسوبة على حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المعارض آنذاك، جعلت من مجهولين يحلقون شعرها لمنعها من المشاركة في برنامج حواري على القناة الثانية.

ثريا جبران انتقلت من وسط تصفيقات الجمهور على خشبة المسرح، إلى الجلوس على كرسي وزارة الثقافة، هنا أيضا كان الهاجس الخيري حاضرا في برامجها بإعطاء الأولوية للجانب الاجتماعي للفنانين، من خلال مجموعة من التدابير كقانون الفنان وبطاقة الفنان والتغطية الصحية للمشتغلين في هذا القطاع.

تسمي نفسها، بـ”ابنة الشعب”، لم يدم جلوسها  على كرسي الوزارة كثيرا، فسرعان ما عجل المرض بتقديمها استقالتها من منصبها، خلال زيارة قام بها المستشار الملكي فؤاد عالي الهمة لها بالمستشفى.

ثريا جبران، غادرت كرسي الوزارة لكن لم يغادر تفكيرها  ذكرى مع الملك محمدا السادس، الذي طلب منها أن تقف بجانبه خلال التقاط مجموعة من الفنانين صورة جماعية معه إثر إهدائهم له لوحة تشكيلية حول مناهضة الإرهاب بعد واقعة الأحداث التي شهدتها الدار البيضاء، حيث خاطبها الملك مازحا: “دابا ما كاين مخزن”، وهي عبارة وردت في مشهد من مسرحيتها الشهيرة “ياك غير أنا”.

رحم الله الفقيدة و التي سبق و ان شغلت وزيرة الثقافة ، و إنا لله و إنا إليه راجعون.

(شوهد 489 مرات, 1 زيارات اليوم)

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 1 )
  1. جمال الدين الرفاعي :

    تعازينا الصادقة للأسرة الفنية و للأسرة الصغيرة و الكبيرة للمرحومة ثريا أيقونة المسرح المغربي و الركح
    تغمذها الله.برحمته الواسعة و أسكنها فسيح جنانه و إنا لله و إنا إليه راجعون

    إضافة تعليق تعليق غير لائق

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .