جينيًا.. معظم الأمازيغ أحفاد “الملك أكّليد ماسينيسا” - الحدث بريس جريدة متجددة

جينيًا.. معظم الأمازيغ أحفاد “الملك أكّليد ماسينيسا”

جينيًا.. معظم الأمازيغ أحفاد “الملك أكّليد ماسينيسا”
12 ديسمبر 2020 - 12:26 م

الحدث بريس ـ وكالات

لا يكاد الجدل يتوقف عن أصول ونسَب الأمازيغ في كتب الأنساب منذ ابن خلدون إلى اليوم، حتى جاء علم الجينات ليطلق جدلا جديدا عن أصول هذا الشعب الضارب في العراقة، المتميز بصفات استثنائية أضفت عليه خصوصية وجعلته مغايرا في منطقته التي تعاقبت عليها غزوات وثقافات لم تستطع نزع شخصيته عنه.

وانطلق مؤخرا نقاش طويل في وسائل التواصل الاجتماعي وفي عدد من المنتديات المفتوحة والمتخصصة، يخوض فيها باحثون ومتابعون نقاشا لا يكاد يتوقف عن جينات الأمازيغ وأصولهم، ومنذ متى ظهر هذا الشعب في منطقته؟ وهل هو وارد إليها عبر هجرات، أم أصيل وقديم فيها؟

وحسب المعطيات الأولية، ينتمي الأمازيغ لسلف إفريقي قديم ربما انطلق من شرق إفريقيا ويقدر عمره بنحو 35 ألف سنة مضت، ويرمز له بـE-M35 وهو جد يشتركون فيه مع معظم شرق إفريقيا والمصريين القدماء كما في جداول شركة “فاميلي تري”.

غير أن هذا السلف ليس هو مثار الجدل من حيث كونُه أبا لشعوب عدة، أو حتى كونه نُوحًا آخرَ، بل انصب الجدل في اتجاه تحديد جد آخر عمره أقرب بكثير، ويقدر بقرابة 14 ألف سنة، ويرمز له بـE-M81، وهو عمر متناسب مع الحفريات التي حددت قبل عقود أصول المغاربة ونسبتهم إلى القفصيين وقدّرتهم بالعمر نفسه.

هذا الجد مثار الجدل، حيث ظهر له أحفاد كثر في منطقة الشرق الأوسط، ينتسبون إلى قبائل وبيوت عربية معروفة، مما تسبب في خلاف لا ينتهي، إذ قال عنه البعض إنه عربي، وأن أحفاده هاجروا إلى شمال إفريقيا وأنجبوا المغاربة، وهي نظرية رفضها وفندها كثيرون لكون المغاربة وُجدوا منذ الأزل في منطقتهم وربما قبل أبي العرب إسماعيل عليه السلام.

وفي السنوات الأخيرة، يرى خبراءُ أن القضية تجاوزت هذا بكثير وأصبحت أكثر تحديدا بعد ظهور نتائجَ حاسمةٍ حول أصول الأمازيغ، وذلك بظهور جد حديث نسبيا تتطابق معظم نتائج الأمازيغ وتلتقي عنده.

وحسب مدونات عدة ونتائج شركة “فاميلي تري”، ينتسب معظم الأمازيغ إلى جد عمره 2200 سنة من الآن، أي 200 سنة قبل الميلاد ويرمز له بـE-PF2546، وحسب جداول الشركة فقد ظهر لهذا السلف حتى الآن نحو 14 ابنا، يمكن ارتفاع عددهم بحسب توفر مزيد من الفحوصات الجينية، كما حصل في آخر عامين إذ ظهر له مزيد من الأبناء والأحفاد بعد أن كانوا بعدد لا يتجاوز الستةَ قبل سنوات قليلة.

هذا الجد المثير للجدل والذي أصبح أكثر تحديدا للعنصر الأمازيغي، حدثت في فترته طفرة جينية كبرى، وظهر له أحفاد كُثر، بل إن ذرية بعض أبنائه تفوقت عليه عددا.

والمثير للجدل أيضا أن هذا الأب وُجد في فترة الحروب البونيقية وفي فترة الملك ماسينيسا، الذي عمر كثيرا وأنجب أكثر من 40 ابنا، مما يتناسب مع الاجتهادات المتداولة التي ذهبت إلى أن السلف E-PF2546 لا بد أن يكون رجلا ذا شأن عظيم حتى تكون له هذه الذرية وهذا العدد الكبير من الأبناء والأحفاد، وهي طفرة جينية لافتة في التحليلات الجينية، ولا يمكن حسب الاعتقاد أن تكون إلا لرجل ذي شأن عظيم في ذلك الوقت، ماسينيسا وحده يمكن أن يحتل تلك المكانة في ذلك التاريخ المحدد، بـ238 ق.م-148 ق.م.

وأظهرت نتائج شركة “فاميلي تري”، حقائق عن أبناء وأحفاد هذا السلف بين معظم الأمازيغ في شمال إفريقيا، وفي الصحراء الكبرى حيث يعيش الطوارق، ويلي في العدد نتائجَ في جزر الكناري، بل وفي إسبانيا والبرتغال حيث استوطن الأمازيغ وعاشوا في فترة الحكم الإسلامي وأثناء قيام إمبراطوريتيْ المرابطين والموحدين.

(شوهد 128 مرة، زيارات اليوم 1)

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .