نسخة 2020.. حضور قوي للمغربفي المنتدى الدولي لقيادة التغيير الاستراتيجي بإسطانبول

نسخة 2020.. حضور قوي للمغرب في المنتدى الدولي لقيادة التغيير الاستراتيجي بإسطانبول

نسخة 2020.. حضور قوي للمغربفي المنتدى الدولي لقيادة التغيير الاستراتيجي بإسطانبول
21 ديسمبر 2020 - 10:30 ص

الحدث بريس – متابعة

عرف إسطنول (تركيا) أمس الأحد إنطلاق فعاليات نسخة 2020 للمنتدى الدولي لقيادة التغيير الاستراتيجي باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لإدارة وتدبير المستقبل. وذلك بمشاركة عدد من البلدان، من بينها المغرب.

ويهدف المنتدى الدولي، الذي يشارك فيه المغرب ممثلا برئيس والكاتب العام للمنتدى الدولي للإعلام والتنمية، السيدين عثمان بنطالب وابراهيم الشعبي، التفاعل مع قياديين مؤثرين في القيادة النظرية والتدريب العلمي، وتشجيع الاستثمار في الشبكات الدولية لتطوير المهارات القيادية، والتمكن من تقنيات التفوق والريادة الوطنية.

بالإضافة إلى تغيير رؤية القادة حول دور الجيل الجديد في إحداث التغيير المستقبلي. وتقوية دور القادة في تفعيل وتجويد الاستراتيجيات الآنية وقصيرة المدى.

وتتطلع نسخة هذه السنة، حسب المنظمين. إلى ربط القيادة الإدارية ودمجها في مجاور الذكاء الاصطناعي ومناقشة التحديات والتطورات في تحقيق الميزة التنافسية ،والبحث في آلية تحقيق التغيير في منظمات الأعمال، وبناء تجربة متفردة وإقامة علاقات تجارية وصداقات.

وركزت المداخلات في الجلسة الافتتاحية للمنتدى على عدة مواضيع، من بينها كفاءات الموارد البشرية وعلاقاتها بالممارسات التنظيمية، والبيانات الضخمة ودورها في دعم اتخاذ القرار والتخطيط الاستراتيحي. واستخدام الجدارات والأهداف الذكية في بناء نظم إدارة الأداء، وتأثير “كوفيد-19” على ممارسات الموارد البشرية والقوى العاملة المستقبلية.

ويعد المنتدى الدولي، الذي يشارك فيه قادة الفكر والتطوير وخبراء التخطيط للتفكير، ومتخصصون في الإدارة من القطاعين العام والخاص وصناع قرار، لا سيما من تركيا والأردن وليبيا وفلسطين والعراق، فرصة لتبادل أفضل الممارسات المستقبلية بطرق أكثر ذكاء و ابتكارا.

وسينكب المشاركون في المنتدى على دراسة عدة محاور، منها أهمية القيادة في تعزيز الابتكار والإبداع، وتقييم نضج الذكاء الإصطناعي، ودور الكفاءة البشرية في التغيير.

(شوهد 40 مرة، زيارات اليوم 1)

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .