هل تعيد تحرشات الجزائر بفكيك مطلب الصحراء الشرقية للواجهة؟

mustapha mess
سياسية
15 مارس 2021
هل تعيد تحرشات الجزائر بفكيك مطلب الصحراء الشرقية للواجهة؟

الحدث بريس ـ مُتابعة

عاد نقاش الحدود الشرقية بين المغرب والجزائر إلى الواجهة عبر منصات التواصل الإجتماعي، بعد دعوات للاحتجاج بقصر أولاد سليمان بمنطقة العرجة بإقليم فكيك، ضد استفزازات أفراد من الجيش الجزائري للساكنة المحلية ومطالبتهم بمغادرة بعض الحقول يوم 18 مارس المقبل.

وعاد الجيش الجزائري للتحرش بمنطقة العرجة المذكورة، منذ العمليات المتتالية للجيش المغربي بالأقاليم الجنوبية، بدء بتأمين معبر الكركرات، وانتهاء بمنع التحركات المتواصلة للبوليساريو في المنطقة العازلة التي تشرف عليها قوات المينورسو.

المنطقة الحدودية التي عادت للواجهة، بعد تحديد الجيش الجزائري يوم 18 مارس الجاري، كموعد لإخلاء المنطقة، يراه الكثيرون بأنه سيعيد قضية الصحراء الشرقية للواجهة، حيث يعد أحد المطالب التي رفعتها شخصيات سياسية وحزبية، خاصة وأن المنطقة ليست ببعيدة عن آبار النفط والغاز التي تعد المورد الرئيسي للاقتصاد الجزائري.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق
error: المحتوى محمي !!