رفض الأسماء الأمازيغية.. عنصرية أم خلل إداري

mustapha mess
تمازيغت
20 مارس 2021
رفض الأسماء الأمازيغية.. عنصرية أم خلل إداري

الحدث بريس ـ مُتابعة

عادت قصة رفض الأسماء الأمازيغية لتثير اللغط من جديد بعد أن رفض ضابط الحالة المدنية بجماعة بوتفردة نواحي بني ملال توثيق اسم “سيفاو” لمولود اختار له أبواه هذا الاسم الذي يحتمل عدة مرادفات بالعربية كالسراج أو المضيء أو المنير.

وتضاربت الٱراء حول مشكلة رفض الأسماء الأمازيغية بين من يعتبر الأمر عنصرية تمارس ضد كل ما هو أمازيغي، وبين من يرجع الأمر كله لمسطرة إدارية تسري على كل الأسماء عربية كانت أم أمازيغية.

وأكدت مصادر إدارية لجريدة “الحدث بريس” أن نسبة كبيرة من المشكلة يتحملها ضباط الحالة المدنية الذين يعتمدون على قرارات رفض قديمة نسخت منذ دسترة الأمازيغية كلغة رسمية ثانية للبلاد.

وأضافت أن عدم تحيين معلومات ضباط الحالة المدنية وتشنج بعض عائلات المواليد الجدد الذين يعتبرون رفض الأسماء الأمازيغية عنصرية تمارس في حقهم، يؤدي في النهاية لقرارات متشنجة لا تؤدي إلا لتأزيم الوضع وتحميله أكثر مما يحتمل.

وتجدر الإشارة إلى أن العائلات الأمازيغية تعاني من مشكلة رفض أسماء أبنائها المستوحاة من الأمازيغية والتراث الأمازيغي منذ عقود، وٱن الأوان لتأهيل الحالة المدنية وضباطها لتجاوز هذه المشكلة التي صارت تشكل عبئا حقيقيا على المؤسسات المعنية قبل الأسر المتضررة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق
error: المحتوى محمي !!