إليك 8 طرق مذهلة لمساعدة جسمك على نوم أفضل

محمد عليوي
بيئة وعلوم
27 مارس 2021
إليك 8 طرق مذهلة لمساعدة جسمك على نوم أفضل

الحدث بريس ـ متابعة

أثناء النوم  يمر دماغ الإنسان بمراحل مختلفة تخدم أغراضا مختلفة، كالأحلام وتوحيد الذكريات وتنظيف المخ من النفايات و”إعادة شحن” البطارية المادية.

و تشرح عالمة الأعصاب كريستين ويلوميير، أفضل الاستراتيجيات لمساعدة الدماغ على الاستعداد للنوم العميق، والأكثر فعالية.

الأضواء الخافتة

تقوم الأضواء من تقليل إنتاج الجسم للميلاتونين في حين تساعد الإضاءة الخافتة على إرسال إشارة للجسم بأن الوقت قد حان للنوم. كما تدعم إنتاج الميلانين، لهذا توصي الخبيرة ويلوميير بتعتيم الأضواء قبل حوالي ساعة من النوم.

لا تأكل قبل النوم مباشرة

من بين الأخطاء الشائعة والتي لها آثار سلبية على نوعية نومك، تناول وجبة كبيرة، قبل النوم مباشرة، مما يرغم جسمك على ضخ طاقة إضافية لهضم الطعام. وهنا توصي عالمة الأعصاب كريستين بتقليل استهلاكك الطعام قبل النوم بثلاث ساعات على الأقل.

طعام غني بالمغنيسيوم

تعد المكسرات والبذور أو القليل من الشوكولاتة الداكنة، من معززات النوم، ومعدن أساسي ضروري للمساعدة في تهدئة الجسم، كما أنها تعمل على تهدئة العقل. لذا ينصح بتناول هذه الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم قبل النوم والتي تعتبر من بين الوجبات الخفيفة.

 جدول ثابت للنوم

من أفضل الطرق لتجنب التقلب في الليل هو النوم في نفس الوقت كل مساء. تقول ويليوميير: “يعمل دماغك جيدًا عندما يكون في حالة روتينية”.

وتنصح بالنوم بين الساعة 10 مساءً والساعة 6 صباحًا، وذلك بالتزامن مع إنتاج الجسم الطبيعي للميلاتونين، والذي يبدأ في حوالي الساعة 9 مساءً.

توقف عن الكافيين مبكرا

العديد من الناس لا يدركون أن التخلص من الكافيين، يحتاج إلى 6-8 ساعات، مما يعني أن مروره عبر أنظمتنا يستغرق بعض الوقت. ومن هنا، تنصح عالمة الأعصاب ويليوميير بتجنب الكافيين بعد الساعة 3 مساءً، ويشمل ذلك أشياء مثل الشاي والمشروبات الغازية، فضلاً عن القهوة. لأن الكافيين والنوم لا يلتقيان.

ممارسة التأمل

تقترح العالمة ويليوميير تجربة أنشطة مسائية هادئة تساعدك في تحويل عقلك إلى حالات الموجات الدماغية البطيئة. مثل تجربة التأمل قبل النوم، بدلاً من التحديق في شاشة الهاتف أو التلفزيون.

حمام الملح الإنجليزي

تقول ويليوميير إن حمامات الملح الإنجليزي يمكن أن تكون مفيدة بشكل خاص، إذا كنت تعاني من الكثير من التوتر في الجسم، أو كنت تشعر بضيق جسدي.

يمكن أن يكون أخذ أي نوع من الاستحمام من طقوس الرعاية الذاتية المهدئة، إذ تحتوي الأملاح على المغنيسيوم، مما يمنحك فائدة إضافية تتمثل في الإسترخاء البدني والعقلي العميق.

استنشاق زيت اللافندر

وأخيرًا، هناك طريقة أخرى رائعة للنوم وهي استدعاء حاسة الشم لديك. فبينما تستعد للنوم، توصي ويليوميير باستنشاق زيت اللافندر الأساسي والذي يساعد على الاسترخاء الجسدي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق
error: المحتوى محمي !!