خبراء منظمة الصحة العالمية يكشفون مصدر فيروس كورونا

abdelatif
بيئة وعلوم
30 مارس 2021
خبراء منظمة الصحة العالمية يكشفون مصدر فيروس كورونا

الحدث بريس: متابعة.

استبعد تقرير مشترك لخبراء منظمة الصحة العالمية وآخرين صينيين. “تماما فرضية تسرّب فيروس كورونا جراء حادث في مختبر”. وخلص إلى أن انتقال الفيروس إلى الإنسان عبر حيوان فرضية “محتملة إلى محتملة جدا”.

ووفق النسخة النهائية للتقرير، شدد الخبراء على “ضرورة إجراء تحقيقات أخرى. تشمل نطاقا جغرافيا أكبر” في الصين وخارجها، وذلك نظرا لما كُتب عن دور حيوانات المزارع. كوسيط في نقل الأمراض المستجدة.

وأكد تقرير الخبراء الاستنتاجات الأولية التي قدّموها. في التاسع من فبراير في مدينة ووهان الصينية. التي ظهر فيها الفيروس للمرة الأولى.

ويرجّح الخبراء النظرية العامة للانتقال الطبيعي للفيروس من مصدره الحيواني. وهي على الأرجح الخفافيش، إلى الإنسان عبر حيوان وسيط لم يتم تحديده بعد.

ويعتبر التقرير أن فرضية الانتقال المباشر من الحيوان المصدر (أو الخزان) إلى الإنسان. “ممكنة إلى مرجّحة”. ولم يستبعد الخبراء نظرية الانتقال عبر اللحوم المجلّدة، وهي النظرية التي ترجّحها بكين، معتبرين أن هذا السيناريو “ممكن”.

وأوصى التقرير بمواصلة الدراسات على قاعدة هذه الفرضيات الثلاث. مستبعدا في المقابل احتمال أن يكون الفيروس انتقل إلى الإنسان جراء حادث في مختبر.

وكانت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب اتّهمت معهد ووهان للفيروسات. الذي يجري أبحاثا حول مسببات أمراض خطرة بالتسبب بتسريب الفيروس، عمدا أو عن غير عمد.

وفي التقرير، أشار الخبراء إلى أنهم لم يدرسوا فرضية التسريب العمد. واعتبروا أن التسرّب جراء حادث مختبر “مستبعد تماما”.

وخلص الخبراء في تقريرهم إلى أن دراسات سلسلة الإمداد لسوق هوانان. (وغيرها من أسواق ووهان) لم تؤد إلى إيجاد “أدلة على وجود حيوانات مصابة. لكن تحليل سلاسل الإمداد وفّر معلومات” مجدية لدراسات لاحقة محددة الأهداف. خصوصا في مناطق مجاورة.

ودعا الخبراء إلى “عدم إهمال المنتجات الحيوانية المصدر القادمة من مناطق تقع خارج نطاق جنوب شرق آسيا”.  كما أوصى التقرير بإجراء تحقيقات “في مناطق أوسع نطاقا وفي عدد أكبر من البلدان”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق
error: المحتوى محمي !!