شبكة حقوقية تستنكر ضياع مراسلات المواطنين بمصلحة البريد نواحي أزيلال

abdelatif
جهات
30 مارس 2021
شبكة حقوقية تستنكر ضياع مراسلات المواطنين بمصلحة البريد نواحي أزيلال

الحدث بريس: المحجوب اوبن احساين

استنكر فرع الشبكة المغربية لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام بالمغرب. بآيت اقبلي بإقليم أزيلال. ما اعتبره خروقات مهنية يمارسها عون ملحقة بريد المغرب بالجماعة. بسبب ما اعتبره بيان أصدره فرع الشبكة. وتتوفر “الحدث بريس” على نسخة منه. تعمدا في إتلاف العديد من الرسائل الهامة المرسلة من داخل أرض الوطن ومن خارجه.

وحمل بيان الشبكة الحقوقية المسؤولية كاملة. للمدير المسؤول بسبب ما تعرض له ويمكن أن يتعرض له المواطنون. بسبب تماطل العون المكلف عن توزيع الرسائل والطرود الخاصة بأهالي المنطقة بذات المؤسسة. في أداء مهمته مما يترتب عنه تعطل مصالح المواطنين وحقوقهم. بفعل الممارسات اللامهنية للمستخدم المعني. حسب ما جاء بالبيان. و”كل ذلك يسائل المصلحة الخاصة ببريد المغرب في الإقليم، بسبب ما يقع بجماعة ايت اقبلي من خروقات بالجملة في القطاع”.

وأكد ذات البيان استنكار فرع الشبكة الشديد. لأسلوب صم الآذان الذي ينتهجه القائمون عن القطاع والمسؤولون عن الشأن العام بالمدينة والإقليم. محملا إياهم مسؤولية ما يقع بهذا المرفق العمومي، بسبب تغاضيهم عن مخالفات العون المذكور.

وطالبت الشبكة بفتح تحقيق في النازلة. والإسراع في اتخاذ إجراءات زجرية. وعزل العون الذي يعتمد الزبونية والحسابات الشخصية في أداء مهمته.

ودعت الشبكة المغربية لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام بالمغرب، المواطنين والمواطنات. والجمعيات الحقوقية وممثلي المجتمع المدني. لـ”رص الصفوف وتوحيد الهمم. من أجل مصلحة الوطن والمواطن للوقوف في وجه الفساد. وسوء الخدمات في كل القطاعات”، حسب تعبير البيان.

وتجدر الإشارة إلى أن موضوع ضياع المراسلات بجماعة آيت اقبلي. بسبب نفس العون سبق أن أثار العديد من الاحتجاجات داخل مصلحة البريد. وسبق للإعلام أن تناول الموضوع. دون أن تعرف المشكلة طريقها للحل. مما زاد من غضب المواطنين بالجماعة. ومطالبتهم بإيجاد حل جذري وسريع لمشكلتهم. مع المتسببين في ضياع مراسلاتهم ومحاسبة المتورطين في إهدار المراسلات وتضييع حقوق المواطنين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق
error: المحتوى محمي !!