البنك الدولي يدق ناقوس الخطر من ارتفاع ديون بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

كريمة بومرور
خارج الحدود
3 أبريل 2021
البنك الدولي يدق ناقوس الخطر من ارتفاع ديون بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
الحدث بريس : متابعة.

سجلت ديون البلدان الواقعة في شمال إفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط ارتفاعا ملحوظا، بسبب جائحة كوفيد-19. قد ينتهي بها في عالم ما بعد الأزمة بفواتير خدمة ديون ضخمة. ستستلزم موارد كان يمكن استخدامها من أجل التنمية الاقتصادية لهذه البلدان.

وبهذا الخصوص، وجه البنك الدولي تحذيرات من أن الدين العام لدول الشرق الأوسط، وشمال إفريقيا سيتضخم ويمثل 54% من إجمالي ناتجها المحلي هذا العام، مقابل 46% في 2019.

وأرجع البنك الدولي هذا الارتفاع، إلى اضطرار هذه البدان للاقتراض بشكل كبير. من أجل تمويل “تكاليف الرعاية الأساسية وإجراءات الحماية الاجتماعية”. متوقعا تعافيا جزئيا “بشرط التوزيع العادل للقاحات”.

كما أكد البنك في تقرير له، أنه “لن يكون لدى بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خيار سوى مواصلة الإنفاق على الرعاية الصحية والحماية الاجتماعية طالما استمرت الجائحة”.

ولفت إلى ضرورة النظر في كيفية التخفيف من تكاليف المديونية المفرطة على الأمد المتوسط. مع تحلي البلدان بالشفافية في إنفاقها لمواجهة كورونا المستجد.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق
error: المحتوى محمي !!