رمضان مناسبة سنوية لتخليص الجسم من الشوائب وطرد السموم التي راكمها طيلة السنة

رمضان مناسبة سنوية لتخليص الجسم من الشوائب وطرد السموم التي راكمها طيلة السنة

رمضان مناسبة سنوية لتخليص الجسم من الشوائب وطرد السموم التي راكمها طيلة السنة
17 أبريل 2021 - 10:00 م

يعتبر شهر رمضان  المبارك مناسبة سنوية فريدة لممارسة شعائر الإسلام العظيمة، ألا وهي الصيام، والتقرب من الخالق عز وجل، فضلا عن كونه فرصة ثمينة للصائم لتغيير النمط الغذائي الذي ألف عليه طول السنة وكذا التخلص من العادات الغذائية السيئة المضرة بصحته.

فالصيام يمثل فرصة ذهبية لتخليص الجسم من كل الشوائب والسموم، التي راكمها في السنة، واعتماد عادات أخرى صحية وسليمة، تقيه من الأمراض الشائعة، كمرض السكري وارتفاع ضغط الدم. شريطة الالتزام بعادات غذائية صحية تمكن الصائم من جني آثار الصيام الإيجابية، وتفادي العواقب الوخيمة للعادات الغذائية السيئة السائدة لدى أغلب الصائمين خلال هذا الشهر.

وتوصي الطبيبة الأخصائية في التغذية بالرباط، الدكتورة إكرام تيكور، في هذا الصدد، بضرورة استهلاك كل المجموعات الغذائية بدون استثناء، لتحقيق توازن غذائي، وتفادي أي اختلالات في الجسم. مع استهلاك الحبوب والنشويات، لأنها تمد جسم الصائم بالسكريات بطيئة الهضم، وكذا البروتينات الحيوانية، كاللحوم الحمراء والبيضاء، والحليب ومشتقاته، والخضر والفواكه، والمواد الدهنية، مع التركيز بالخصوص على الدهنيات الصحية، كزيت الزيتون، وكذلك على المواد التي تحتوي على السكر، أو المواد الشبيهة بها، كالعسل، ولكن بشكل مناسباتي وليس كل يوم.

ومن المعروف أن شهر العبادة يتزامن مع بداية فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة، لذا وجب استهلاك كمية كافية من السوائل، والتركيز على المشروبات التي لا تحتوي على السكر، بما أن الصائم سيستهلك مواد سكرية أخرى، مع إعطاء أهمية كبرى للماء على الخصوص.

وفيما يخص عدد الوجبات وكيفية توزيعها زمنيا، توصي الطبيبة بالاكتفاء بوجبتين، وجبة فطور ووجبة سحور، لكن هذه النصيحة “تهم فقط الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة، ولا يعانون من أمراض، ولديهم شهية عادية”، أما الأشخاص الذين يعانون من فقدان الشهية، فيمكنهم تناول ثلاث وجبات أو أكثر، لكن يبقى الأفضل الاكتفاء بوجبتين.

أما الفواكه حسب الإخصائية، فتنصح باستهلاكها باعتدال، لأنها تحتوي على نسبة مهمة من السكريات، ومن الأفضل استهلاك الفواكه طازجة، لا على شكل عصير، لأنه “بعد عصرها، يرتفع مؤشرها الجلايسيمي (مؤشر سكر الدم) ويزداد في النهار إحساس الصائم بالجوع، بينما الفواكه الطازجة تتوفر على الألياف التي تساعد على الإحساس بالشبع”.

وبخصوص الأطباق التقليدية التي تؤثت مائدة إفطار كل عائلة مغربية في رمضان، ينصح بتجنب كل المقليات والأطباق التي تحتوي على كثير من السكر، وبالخصوص حلوى “الشباكية” والفطائر المغربية “نظرا لافتقارهما لأي قيمة غذائية تذكر، ولخطورتهما على الصحة، خاصة إذا تم استهلاكهما بصفة يومية.

أما “الشباكية” فتجمع، بين كل المساوئ، إذ أنها تحتوي على السكر والدهنيات ويتم قليها، ولا تتوفر على أي منفعة صحية ولا تمد الصائم بأي طاقة خلال النهار.

(شوهد 3 مرة، زيارات اليوم 1)

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .