بعد بلاغ الحكومة.. مغاربة يتساءلون عن مصير صلاة العشاء والفجر داخل المساجد

بعد بلاغ الحكومة.. مغاربة يتساءلون عن مصير صلاة العشاء والفجر داخل المساجد

بعد بلاغ الحكومة.. مغاربة يتساءلون عن مصير صلاة العشاء والفجر داخل المساجد
الحدث بريس - متابعة 3 أغسطس 2021 - 12:53 م

مباشرة بعد إعلان الحكومة عن حظر التنقل الليلي، الذي سينطلق في الساعة التاسعة ليلا إلى غاية الخامسة صباحا. بسبب تفشي فيروس كورونا التاجي، بدأ المغاربة يتساءلون عن إمكانية إقامة صلاتي العشاء، والفجر داخل المساجد. أم أن هناك إجراءات جديدة سيتم الاعلان عنها؟

ويشار إلى أن أوقات صلاتي الفجر، والعشاء، تأتي ضمن فترة حظر التجوال، التي فرضتها الحكومة مساء اليوم الاثنين 02 غشت الجاري. فيما لم يصدر بيان من السلطات المعنية بهذا الخصوص بعد.

وفي الصدد ذاته، طالب العديد من المغاربة بالافصاح عن مصير صلاتي الصبح والعشاء داخل المساجد، مع احترامهم التام للتدابير الاحترازية.

وتجدر الإشارة إلى أن الحكومة أعلنت، مساء الإثنين عن اتخاذ مجموعة من الإجراءات الاحترازية. ابتداء من اليوم 03 غشت الجاري، في التاسعة ليلا، للحد من انتشار وباء كورونا المستجد كوفيد-19.

وحسب بلاغ الحكومة فإن الاجراءات تشمل حظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني من الساعة التاسعة ليلا إلى الساعة الخامسة صباحا. ومنع التنقل من وإلى مدن الدار البيضاء، مراكش وأكادير.

ويذكر أن القرار يستثنى الأشخاص الملقحين المتوفرين على شهادة “جواز التلقيح”، الأشخاص ذوي الحالات الطبية المستعجلة. الأشخاص المكلفين بنقل السلع والبضائع، إضافة إلى العاملين في القطاعين العام والخاص الحاملين لوثيقة “أمر بمهمة” موقعة ومختومة من طرف رؤسائهم في العمل”.

ويشار أن وزارة الصحة، صرحت مساء  أمس الإثنين 02 غشت الجاري 2021، أنه تم رصد 4206 إصابات مؤكدة جديدة بفيروس “كورونا” خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس إلى 633.923 حالة.

وأضافت الوزارة ذاتها، أن التحاليل المنجزة، عقب إجراء 18.119 فحصا خلال المدة نفسها، قد بلغ 7.032.812 منذ بداية انتشار الفيروس على المستوى الوطني؛ في 2 مارس من العام الماضي.

كما شهدت الفترة ذاتها، حسب المصدر ذاته، 52 حالة وفاة ليصل العدد إلى 9885، بينما تم التأكد من 3444 حالة شفاء إضافية ليبلغ إجمالي التعافي 569.452.

من جهتها تهيب وزارة الصحة بالمواطنات والمواطنين الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية. والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية بكل وطنية ومسؤولية.

(شوهد 98 مرة، زيارات اليوم 1)

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .