آخر الأخبار
الرشيدية.. الحفل الختامي لمسابقة العمران للقراءة" القراءة جسر المعرفة" وزارة النقل واللوجستيك ترفع قيمة الدعم المقدم لمهنيي النقل اللاجئون السوريون بتركيا يواجهون شبح الترحيل القسري المنتخب المغربي لكرة القدم داخل القاعة يتطلع للعودة بلقب كأس العرب من السعودية إجهاض محاولة تهريب 67 كيلوغراما من مخدر الكوكايين بميناء طنجة المدينة وزارة التربية الوطنية ترصد أزيد من ملياري درهم لتأهيل المؤسسات التعليمية 6 معالم تاريخية بالجديدة تدخل سجل المآثر باعتبارها تراثا وطنيا ضبط 573 مشتبها بارتكابه أعمال الغش خلال امتحانات البكالوريا ناجون يتحدثون عن تفاصيل مأساة سياج مليلية ومصرع 23 مهاجراً.. "كأنها حرب" السلطات التركية تعتقل مصور وكالة الأنباء الفرنسية خلال مسيرة للمثليين في إسطنبول تحقيق صحافي يتحدث نقلا عن خبراء عن احتمالات التطبيع بين السعودية وإسرائيل بيدرو سانشيز يحمل مسؤولية مقتل مهاجرين في مليلية لـ"مافيات تمارس الاتجار بالبشر" حق الإجهاض يقسم المشهد السياسي الأمريكي بين مؤيد ومعارض محكمة أمريكية تلغي حق الإجهاض وسط ترحيب الجمهوريين وصدمة الديموقراطيين فوزي لقجع رئيسا للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لولاية ثالثة موزعو ومستودعو قنينات الغاز بالمغرب يرفعون التحدي أمام تجاهل الحكومة لمطالبهم منتخبون مغاربة يستغلون إلغاء لقاء ترابي بباريس لعقد جلسة عمل مع نظرائهم الأفارقة في الهواء الطلق الأمم المتحدة تعلن أن شيرين أبو عاقلة قتلت بنيران إسرائيلية  الطالبي العلمي يؤكد على ضرورة العمل ككتلة متراصة دفاعا عن قضايا القارة مهاجرون سريون يحاولون الدخول إلى مدينة مليلية المحتلة
الحدث بريس
الجرأة والمصداقية قبل الخبر

هيئة التفتيش والمراقبة التربوية ترفض ممارسة أطراف أخرى لاختصاصاتها

أعربت هيئة التفتيش والمراقبة التربوية، اليوم الإثنين 06 يونيو الجاري، عن رفضها وبشدة، للإقصاء الذي تعيشه الهيئة في ممارسة اختصاصاتها وإسناده لأطراف أخرى.

وأفادت النقابة الوطنية لمفتشات ومفتشي التعليم بالمغرب في بلاغ لها. أن عملية تقييم الأفراد والبنيات الإدارية والتربوية هي من صميم اختصاصات ومهام هيئة التفتيش والمراقبة التربوية.

وأضافت في ذات البلاغ، أن فكرة منح جمعيات آباء وأولياء التلاميذ دورا معينا في تقييم أداء المدرسين والمؤسسات. هي تعبير صريح عن نزعة انتقائية تعمل على إسقاط تجارب منظومات أخرى على تجربتنا المغربية.

كما شددت على أن هذا الإقصاء الذي تعيشه هيئة التفتيش والمراقبة التربوية. عبارة عن جهل حقيقي بالشأن التربوي والبيداغوجي. وبواقعنا المجتمعي الملموس وبتعقيداته السوسيوثقافية التي تتحكم في ولاءات هذه الكيانات. وإسقاط تلك التجارب عن سياقها وشروطها وعناصرها داخل منظوماتها
الأصلية.

واعتبر الرأي العام فكرة “تقييم الأداء” بناء على “المردودية” المزعومة و”نتائج التلاميذ” لتقويم المدرس، أمرا مخالفا لطبيعة الخدمة العمومية من جهتين. حيث أن الواقع يثبت عجز هذه المؤشرات عن إعطاء صورة موضوعية ودقيقة لتقييم عمل المدرسين. في ظل تباين المحيط السوسيو-اقتصادي للتلاميذ وللمؤسسات التعليمية وتفاوت أوضاعها المادية وتجهيزاتها وبنياتها.

كما يعرف نظام التقويم التربوي للمتعلم مجموعة من الاختلالات. حيث أن تقييم “عمل” المدرسين وباقي الأطر التربوية من طرف المفتش التخصصي أو مفتش المجال أمر لا غنى عنه. باعتباره تقييما مهنيا متخصصا ومتجردا من أية خلفيات غير مهنية أو تربوية. ويعد ضمانة أكيدة لتكافؤ الفرص ولتشجيع الكفاءة والتميز في صفوف الشغيلة التعليمية.

أضف ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

AllEscort