آخر الأخبار
الرشيدية.. الحفل الختامي لمسابقة العمران للقراءة" القراءة جسر المعرفة" وزارة النقل واللوجستيك ترفع قيمة الدعم المقدم لمهنيي النقل اللاجئون السوريون بتركيا يواجهون شبح الترحيل القسري المنتخب المغربي لكرة القدم داخل القاعة يتطلع للعودة بلقب كأس العرب من السعودية إجهاض محاولة تهريب 67 كيلوغراما من مخدر الكوكايين بميناء طنجة المدينة وزارة التربية الوطنية ترصد أزيد من ملياري درهم لتأهيل المؤسسات التعليمية 6 معالم تاريخية بالجديدة تدخل سجل المآثر باعتبارها تراثا وطنيا ضبط 573 مشتبها بارتكابه أعمال الغش خلال امتحانات البكالوريا ناجون يتحدثون عن تفاصيل مأساة سياج مليلية ومصرع 23 مهاجراً.. "كأنها حرب" السلطات التركية تعتقل مصور وكالة الأنباء الفرنسية خلال مسيرة للمثليين في إسطنبول تحقيق صحافي يتحدث نقلا عن خبراء عن احتمالات التطبيع بين السعودية وإسرائيل بيدرو سانشيز يحمل مسؤولية مقتل مهاجرين في مليلية لـ"مافيات تمارس الاتجار بالبشر" حق الإجهاض يقسم المشهد السياسي الأمريكي بين مؤيد ومعارض محكمة أمريكية تلغي حق الإجهاض وسط ترحيب الجمهوريين وصدمة الديموقراطيين فوزي لقجع رئيسا للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لولاية ثالثة موزعو ومستودعو قنينات الغاز بالمغرب يرفعون التحدي أمام تجاهل الحكومة لمطالبهم منتخبون مغاربة يستغلون إلغاء لقاء ترابي بباريس لعقد جلسة عمل مع نظرائهم الأفارقة في الهواء الطلق الأمم المتحدة تعلن أن شيرين أبو عاقلة قتلت بنيران إسرائيلية  الطالبي العلمي يؤكد على ضرورة العمل ككتلة متراصة دفاعا عن قضايا القارة مهاجرون سريون يحاولون الدخول إلى مدينة مليلية المحتلة
الحدث بريس
الجرأة والمصداقية قبل الخبر

الخطارة تراث مادي ولا مادي يجب الحفاظ عليه

يشهد الجنوب الشرقي للمغرب سنة جافة قاسية بسبب تأخر موسم الامطار لأشهر عدة ، وهو ما أثر سلبا على المراعي والموارد المائية ،”سدود وآبار وخطارات”.

كما تضرر بشكل كبير من قلة التساقطات فئات عريضة من الفلاحين،والكسابة بسبب تأخر موسم الامطار.

ويعرف الجنوب الشرقي، قلة تساقطات وسنوات جفاف، كمعطى هيكلي وبنيوي . كما أن نتائج التغيرات المناخية التي يعيشها المغرب قلصت من مدة السنوات المطيرة وزادت من سنوات الجفاف ،.وبالتالي كان على الجهات المعنية بالشأن المائي والفلاحي الوعي بهذا الوضع الجديد ووضع استراتيجيات ومخططات للتكيف مع التغيرات المناخية لاسيما وأن المغرب يتوفر على استراتيجية التأقلم مع التغير المناخي.

كما يمكن القول ، أنه حان الوقت لإعادة النظر في الاستراتيجية الفلاحية المتبعة ووضع نموذج فلاحي مستدام ومتكيف مع مستجد التغيرات المناخية، خاصة وأن الجنوب الشرقي للمغرب عرف استعمال طرق تقليدية ساعدت الفلاح على مواجهات سنوات الجفاف، ولعل أبرزها تقنية “الخطارة”.

وتعرف الخطارة ك ” تراث مادي ولا مادي ” دينامية سوسيواقتصادية يحتم علينا الدفاع عليها، لاسباب عديدة؛ اولها كون هذه الخطارة آخر ما تبقى تقريبا من المصادر المائية التي تتوفر عليها المنطقة، ثانيها كون هذه الخطارة مصدر استقرار الاف ساكنة فركلة السفلى بمدينة تنجداد، والجرف ، وعدة مناطق بالجنوب الشرقي للمملكة، لانها توفر للهذه المناطق احتياجاتهم المائية.

وتقوم الخطارة بدور فعال في المجال الفلاحي وتوفير مياه الشرب، ولعل ما يدعم طرح الإعتناء بالخطارة، هي المشاريع التي اقيمت في المنطقة والتي كانت الخطارة قطب رحاها…

ان التراث الواحاتي وما له من اهمية وحمولة كتراث وطني جد هام، له دور في التنمية وهو مصدر جلب للسياحة والمشاريع الصديقة للبيئة. يهدد اليوم برغبة البعض انشاء مشاريع ستضر عددا كبيرا من الساكنة..

أضف ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

AllEscort